ghantoot.com
نرحب بكم زوارنا الأعزاء في منتدي مدرسة غنتوت وكوننا نأمل أن نحوز على رضاكم نرجو منكم ان تتكرموا ونتشرف بانضمامكم الينا وشكرا


مايلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
 
الرئيسيةجديدمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الشعر الحديث..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدربه
المبدع


عدد المساهمات: 245
نقاط: 3340
تاريخ التسجيل: 26/11/2011
الموقع: وادي الذئاب..

مُساهمةموضوع: الشعر الحديث..   الأربعاء فبراير 22, 2012 12:42 pm

..الشعر الحديث


المقدمة ..
الشعر في العرب قديم جدا قد يرجع إذا صدقنا رواية صاحب"طبقات الشعراء" إلى عهد نزار وعدنان، فلا غرو أن تجد البيت من الشعر أو البيتين، ليس إلا، وقائلهما يضرب بعيدا في أغوار تاريخ العرب قبل الإسلام.
وقد تجد المقطعات بل القصائد ، منسوبة إلى أصحابها الأقدمين مما لم تثبت روايته تمام، فما عليك إلا أن تقف عند حدود الرواية، وتعمل رأيك في قبول مثل هذا الشعر وتصديقه، أو في رفضه وعدم تصديقه. لكن، ومن شبه المؤكد، وكما يقول صاحب الطبقات أن أول من قصد القصائد، وذكر الوقائع، مهلهل بن ربيعة التغلبي.
كان الشعر في الجاهلية، في ربيعة إذا- وهذا قول ابن سلام- "ثم تحول إلى قيس، ثم آل ذلك إلى تميم فلم يزل فيهم إلى اليوم".
وفي هذا التقرير ستتعرفون على مفهوم الشعر وخصائصه الحديث وأبرز شعرائه في العصر الحديث.


الموضوع:
مفهوم الشعر:
" ليست الأشعار كما يتصور الناس مجرد مشاعر،إنما تجارب" ما يزال النقاد منذ عرف النقد يتعرضون لوضع التعريفات المختلفة للفن عامة وللشعر خاصة. وطبيعي أن هذه التعريفات كانت تختلف أو تتفاوت في مدى صحة فهمها للفن الشعري باختلاف النقاد وتفاوت أمزجتهم وثقافاتهم وعقلياتهم وظروفهم العامة. وقد أشار إلى ذلك سير موريس بورا في كتابه" تراث الرمزية" فقال" لم يجد أحد- حتى أرسطو- تعريفا كافيا للشعر. ونحن جميعا نعرف ماذا يكون الشعر، ولكن سرعان ما نجد أن فكرتنا عنه لا يشاركنا معاصرونا إياها فضلا عن كبار النقاد في الماضي. فكل تعريف يبدو في الوقت نفسه واسعا جدا وضيقا جدا. والحقيقة أن نظرية الشعر ومزاولته تختلفان من عصر إلى عصر. فهو يعيش بالتعبير، وهو دائم التجدد بما يدخل فيه من مستويات جديدة، وفن جديد. وما كان كافيا لفترة من الفترات لا يمكن أن يكفي أخرى. وبنظرة عامة يبدو أن مفهوم الشعر يتأرجح بين طرفين، بين التعليم والتأثير. وقد عرف هربارت ريد أنه من غير الممكن تعريف طبيعة الشعر تعريفا منطقيا،ولكنه
يصفه بأنه" صفة علوية أي نقل مفاجئ تقوم به الألفاظ تحت تأثير خاص.
خصائص الشعر في العصر الحديث:
حمل الشعر العربي في العصر الحديث ملامح جديدة في الشكل والمضمون، وظهرت القصيدة العربية في ثوب جديد وروح جديدة، ومن أبرز ملامحه وخصائصه الفنية:
1ـ ولادة فنون شعرية جديدة في بنائها الفني وقالبها الموسيقي.
ومن الجديد في الفنون الشعرية:
ـ الشعر الملحمي( قصة شعرية بطولية).
ـ الشعر التمثيلي( المسرحي).
ومن الجديد في القالب الموسيقي الشعر الحر( شعر التفعيلة) و( قصيدة النثر).
2ـ بروز اتجاهات أدبية جديدة، وانحسار بعض الأغراض التقليدية، من مثل: المدح، والهجاء، والفخر بالنفس، والقبيلة.
ومن الاتجاهات الأدبية الجديدة:
1ـ الاتجاه الإسلامي والقومي:
وتتمثل موضوعاته في الدعوة إلى الوحدة الإسلامية والعربية، ومواجهة الاستعمار، والغزو الفكري، والإفادة من النهضة الغربية المعاصرة، وإحياء التراث العربي و الإسلامي.
2ـ الاتجاه الاجتماعي:
وتتمثل موضوعاته في الدعوة إلى نشر التعليم، ونهضة المرأة، ومواجهة الفقر والجهل والمرض.
3ـ الاتجاه الوطني والقومي:
وتتمثل موضوعاته في الدعوة إلى التحرر، ومواجهة الاستعمار.
4ـ الاتجاه الإنساني:
ويتناول فيه الشعراء قضايا إنسانية، من مثل: الحرية، والحب، والعمل، والعلم.
3ـ ظهور مدارس شعرية جديدة وجماعات أدبية، لكل مدرية خصائص فنية، ولكل جماعة اتجاهات فكرية وأدبية.
ومن هذه الجماعات:
ـ البعث والإحياء: من أبرز أعلامها: محمود سامي البارودي، وأحمد شوقي، وحافظ إبراهيم. ومن العوامل التي ساعدت على ظهورها:
1ـ التطور الاجتماعي والسياسي و الاقتصادي.
2ـ الالتقاء بالغرب.
ـ الديوان: ومن أبرز شعرائها: عباس محمود العقاد، وعبد الرحمن شكري، وإبراهيم المازني. وسميت بهذا الاسم لأن العقاد والمازني أصدرا كتابا من جزأين يحمل اسم" الديوان".
ـ أبولو: ومن أبرز شعرائها: أحمد زكي أبو شادي، والهمشري، والشابي.
ـ المهجر: ومن أبرز شعرائها:جبران خليل جبران، وميخائيل نعيمة، وإيليا أبو ماضي،
والشاعر القروي.
4ـ الوحدة العضوية: وتعني أن تكون أبيات القصيدة كلا واحدا متكاملا فكرا ووجدانا، بحيث لا نستطيع تقديم بيت أو تأخيره وإذا أسقطنا بيتا أو أكثر حدث خلل فني. ومن رواد الدعوة إلى ذلك خليل مطران، وأقطاب مدرسة الديوان
( العقاد وشكري والمازني).
5ـ التشخيص والتجسيم:
فالتشخيص منح الحياة الإنسانية ما ليس بحي، ومنح صفات الأشخاص للجماد، والتجسيم تحويل المعنويات إلى محسوسات. وكان في طليعة من اهتموا بذلك في العصر الحديث
شعراء المجهر، وشعراء جماعتي:"أبولو" و" الديوان".
6ـ الصورة الشعرية:
وفيها تبنى الصورة على علاقات أوسع من التشابه الظاهري بين شيئين، فهي تنتقل بالصورة إلى مستوى اللوحات الفنية النابضة بالحياة والحركة، العامرة بالألوان والظلال.
7ـ الميل إلى الألفاظ السهلة واستخدام بعض الألفاظ الرمزية، وتجنب الألفاظ الغريبة:
وقد ظهر هذا الميل واضحا عند شعراء مدرسة "أبولو" خاصة. كما استخدم بعض الشعراء ألفاظا رمزية في التعبير عن بعض المعاني، وهي ألفاظ يغلفها ستر من الضباب الخفيف، أو يغشيها جو من الإبهام اللطيف. وظهر هذا الاتجاه واضحا عند شعراء مدرسة "الشعر الحر"، ومن عاصرهم من مدرسة الشعر الجديد وشعراء المهجر.

8ـ استخدام الأسطورة أو الحكايات الخرافية المروية في التاريخ:
برز هذا الاتجاه عند شعراء مدرسة "الشعر الحر"، ممن أخذوا بنهج مدرسة الشعر الجديد، الذين كانوا يلجؤون إلى الأساطير الشعبية ،
الأساطير المعروفة عند الأمم الأخرى، أو إلى الحكايات والقصص المروية في الكتب التاريخ
للتعبير عن المعاني التي يريدونها.
9ـ النزعة الفكرية والتأملية:
برز في الشعر كل من جماعة أبولو والديوان والمهجر والشعر الجديد اتجاهات فلسفية وفكرية، تعكس ثقافة شعراء هذه المدارس، واتجاهاتهم وآراءهم في الحياة.
من شعراء النهضة:
أحمد شوقي: أمير الشعراء في الثلث الأول من هذا القرن. ولد في القاهرة سنة 1868م، وبها كانت وفاته سنة 1932. سافر إلى فرنسا ليدرس الحقوق. عمل رئيس الترجمة في بلاط الخديوي. اختير عضوا في مجلس الشيوخ. له )الشوقيات) وعدد ممن المسرحيات الشعرية منها( مجنون ليلى). و(مصرع كليوباطرا) و( عنترة). جيد السبك والصورة والخيال والمعنى. حافظ فيه على عمود الشعر القديم فبذّ به العديد من الشعراء القدامى والمحدثين. ومن شعره الرثائي الجيد قوله في رثاء العالم يعقوب صروف:
سماؤُكِ يــا دنيا خداعُ سرابِ *** وأرضُكِ عمرانٌ وشيكُ خرابِ
وما أنتِ إلاّ جيفةٌ طالَ حولَها *** قيــــامُ ضباعٍ أو قعودُ ذئاب
وكم ألجأ الجوعُ الأسودَ فأقبلتْ *** عليكِ بظفــرٍ لم يعفّ وناب
قعدتِ من الأظعان في مقطع السّرى *** ومرّوا ركاباّ في غبار ركاب
حافظ إبراهيم: اسمه الأصلي محمد حافظ بن إبراهيم فهمي، المولود سنة 1872م بديروط من أعمال أسيوط في صعيد مصر. عمل لدى محام بالقاهرة، فألم بشؤون القضاء والأحكام. وما لبث أن دخل الكلية العسكرية، ليتخرج منها برتبة ضابط أوفدته الحكومة المصرية كرئيس ومدير.
يعتبر حافظ إبراهيم ثاني إثنين بعد أحمد شوقي، إنه شاعر النيل، كما لقبوه، وهو المفطور على حب المعرفة والثقافة قضى حياته منقبا دارسا مكتفيا بالقليل من المال، وفيا لأمته ووطنه وعروبته، معتدلا في سياسته ونضاله ميالا إلى الدعابة والفكاهة. لحافظ إبراهيم شعر مشهور، تعرض فيه للسياسة، والاجتماع، وفيه العديد من قصائد الهجاء والرثاء والمدح والوصف. شعره رائق اللفظ، جيد السبك، مشرق العبارة جزل الأسلوب. مات حافظ سنة 1932م. من شعره الوطني، القصيدة التي يتحدث فيها عن مصر متحدثة عن نفسها ومنها قوله:
وقف الخلْقُ ينظرونَ جميعاً *** كيف أبني قواعدَ المجدِ وحدي
وبناةُ الأهرام في سالف الدهرِ *** كفوْنـــي الكـلامَ عندَ التحدّي
أنا تـاجُ العلاءِ في مفرقِ الشر *** ق ودرّاتُــه فـــرائدُ عِقـــــدي

محاولة في تحسين العلاقة بين موسيقى الشعر الحديث وموسيقى الشعر القديم :
طرحت القصيدة الحديثة منذ تبلورها في أربعينات هذا القرن كثيراً من القضايا التي أثارت جدلاً نقدياً طويلاً. وما تزال, ولعل من أهم تلك القضايا قضية موسيقى الشعر في القصيدة الحديثة التي لاقت اهتماماً كبيراً ولا سيما بعد صدور كتاب نازك الملائكة (قضايا الشعر المعاصر) حيث انبرى عدد من النقاد والأدباء للرد عليها وتفنيد الكثير من آرائها. ولعل من أهم ما أفرزته تلك النقاشات والجدالات ظهور الكثير من المقولات لعرب ومستشرقين وكانت أخطرها تلك التي ترد في الكثير من فنيّات الشعر العربي الحديث, بما فيها الموسيقية, إلى التأثّر بالغرب. وضمن إطار إحقاق الحق, وطرح نقاش علمي لتلك المقولة يندرج كتاب الدكتور عبد الله الغذامي (الصوت القديم الجديد) الذي يتصدى فيه لقضية مهمة في هذا المجال هي محاولة الكشف عن العلاقة الفنية بين قصيدة الشعر الحديث والقصيدة الجاهلية بأدلة نصوصية تقيم العلاقة العضوية الأكيدة بين كل أنماط الكتابة الإبداعية فيها. ومنطلقاً, بالإضافة للأدلة النصوصية, من يقين أن الشعر هو حالة تمثل لغوي راقية, وأنه تجسد فني لأبلغ مستويات الإبداع اللغوي قولاً وإدراكاً, ومن أن القصيدة هي خلاصة التوحد الإلهامي الذي به يتحقق انبثاق اليوم بالأمس, وذلك لأن العلاقة بين اللغة كموروثٍ حضاري, والنص الأدبي كتمّثل لهذا الموروث لهي من القوة والوضوح بما هو كافٍ للتأكيد على أن التجربة الشعرية الحديثة تستند على فنيات شاعرية عربية, لأن مجرد قبول النص - كما يرى الباحث لهذه الفنيات دلالة على أنها جماليات نصوصية مخبوءة داخل لغة هذا النص, وعدم استخدامها من قبل يعود إلى أسرار إبداعية أخرى استثمروها, وأفادوا منها حتى أنهكوها ولم تعدّ صالحة لنا كإبداع جديد.
يتألف الكتاب من مقدمة وثلاثة فصول وملحق. يبدأ الدكتور الغذامي الفصل الأول بالحديث عن الشعر الحر, والموقف النقدي حول آراء نازك الملائكة, حيث يرى أن الشعر العربي منذ عرفناه قد مرَّ بأطوار متعددة من حيث البناء العروضي في القصيدة. ومن هنا يبدأ الدكتور الغذامي حديثه من التفريق بين المصطلحات المختلفة للشعر, فيوضّح مصطلحات الأرجوزة والقصيدة العمودية والموشحة والشعر المرسل والشعر الحر والشعر المنثور وقصيدة النثر, مع تتبع تاريخي لظهور قصائد الشعر الحر منذ عام .1920 ثم أخذ الدكتور الغذامي في مناقشة آراء نازك الملائكة في الشعر الحر من حيث إن كتابها (قضايا الشعر المعاصر) ومواقف النقاد منه كان بمثابة البيان النقدي لهذه الحركة المعاصرة. فيبدأ الدكتور الغذامي مناقشتها بقضية هامة هي قضية الأوليّة في كتابة الشعر, حيث تؤكد نازك في كتابها المذكور وفي جميع كتاباتها الأخرى بأنها هي – لا سواها - أول من بدأ كتابة الشعر الحر, وأن البداية كانت في قصيدتها (الكوليرا) المكتوبة والمنشورة في سنة ,1947 نافية تأثرها أو اطلاعها على أي نمط شعري سابق لها, كالموشحات, والبند, مروراً بتجربة أحمد زكي (أبو شادي), وذلك في سبيل إثبات أوليتها المطلقة في كتابة الشعر الحر.

--------------------------------------------------------------------------------------------------------
الصوت القديم الجديد "دراسات في الجذور العربية لموسيقى الشعر الحديث" د. عبد الله محمد الغذامي ..

ولذلك ينطلق الدكتور الغذامي من الناحية التاريخية ليرد دعوى الملائكة, حيث يرى أن الباحثين اثبتوا وجود محاولات عديدة في الشعر الحر منذ مطلع القرن العشرين, ففي العراق نشرت الصحف العراقية في الفترة ما بين 1911-1945 مقطوعات حرة, منها قصيدة إبراهيم عبدالقادر المازني المنشورة سنة 1923 في مجلة "الحرية" العراقية أسماها المازني الشعر المنطلق, ومنها نماذج للشاعر بسيم الذويب.

أما في مصر فإن الحركة - حركة الشعر الحر - قد بدأت تشق طريقها سنة 1927 أو 1929 عندما نشر أحمد زكي أبو شادي ديوانه (الشفق الباكي) وفيه بعض تجارب جديدة في الشعر المرسل والشعر الحر, وهي تجارب جريئة إلاّ أنها غير ناضجة. وقد جارى أبو شادي في محاولته في تلك الفترة خليل شيبوب والسحرتي وفريد أبو حديد. ثم يعرض الدكتور الغذامي لتجربة علي أحمد باكثير عام 1936 الذي قام بترجمة مسرحية روميو وجولييت إلى العربية بأسلوب شعري وصفه الشاعر في مقدمته للمسرحية بأنه (مزيج من النظم المرسل المنطلق والنظم الحر) وتتضح رؤية باكثير العروضية التي صارت فيما بعد قاعدة من قواعد الشعر الحر, كما يرى الغذامي في مقدمة مسرحية (اخناتون ونفرتيتي) سنة 1938 المنشورة سنة 1940 إذ يقول: وجدت أن البحور التي يمكن استعمالها على هذه الطريقة هي البحور التي تفعيلاتها واحدة مكررة كالكامل والرمل والمتقارب والمتدارك... أما البحور التي تختلف تفعيلاتها كالخفيف والطويل... فغير صالحة لهذه الطريقة.

وبعد هذا العرض التاريخي, يرى الدكتور الغذامي أن تعبير (الشعر الحر) و(الشعر المنطلق) من التعبيرات الشائعة بين الشعراء والكتاب منذ زمن يسبق محاولة نازك الملائكة بربع قرن. وبعد تمييزه بين الريادة والأولية يصل للقول: إن الأولية ليست لنازك حتماً, أما الريادة فهي بلا شك واحدة من كوكبة من الشعراء حملوا راية هذه الحركة في بدايتها بدوافع اطلاعهم على الآداب الأوروبية. فهو تطور ناشئ عن التقاء فكري من الشرق والغرب دعت إليه الحاجة إلى لغة حديثة ذات طاقة إيحائية تستطيع مواجهة القلق والتمزق الذي يملأ أنفسنا اليوم.
ثم يناقش الدكتور الغذامي الملائكة في عدد من القضايا الفنية والعروضية التي طرحتها حول الشعر الحر, ويختم حديثة في هذا الجانب بالالتفات إلى جانب لطيف هو تسمية الشطر والبيت والسطر, فيرى أن ارتباط مسمى شطر بالبيت في الشعر الحر كان هو السبب في معظم ملاحظات نازك الملائكة العروضية, ومن ثم يقترح تعبيراً اصطلاحياً ثابتاً وواضحاً وهو البيت لأنه لا يقصّر في أداء المعنى, ولسنا بحاجة إلى تعبير آخر. هذا من ناحية, ومن ناحية أخرى لأن كلمة (شطر) مرفوضة في الشعر الحر لما تجرّه من ملابسات عروضية ولغوية, وكذلك كلمة (سطر) غير مقبولة لأنها ذات ارتباط بأسلوب الكتابة النثرية لا الشعر.

أما الفصل الثاني والثالث من كتاب الغذامي فكان يهدف من ورائهما إلى كشف العلاقة الفنية بين الأمس واليوم, بين القصيدة الجاهلية والقصيدة الحديثة بأدلة تاريخية نصوصية هدفها إقامة العلاقة العضوية داخل اللغة العربية بين كل أنماط الكتابة الإبداعية.
--------------------------------------------------------------------------------------------------------
الصوت القديم الجديد "دراسات في الجذور العربية لموسيقى الشعر الحديث" د. عبد الله محمد الغذامي ..
فيتناول في الفصل الثاني تحرر الأوزان في الشعر القديم, فيرى أن الشعر الحرّ لم يكن خروجاً عن الوزن الشعري العربي, وإن كان خروجاً عن المعايير الخليلية للأوزان. ومن هنا فإن الخروج عن معايير الخليل لا ينفي صفة الشعر عن القصيدة, ومن ثَمّ يعرض الدكتور الغذامي في الفصل متتبعاً مسيرة الشعر العربي, وخروجه على قواعد الخليل منذ عصر الجاهلية, فيعرض نموذجاً قصيدة عبيد بن الأبرص التي يقول في مطلعها:
أقفر من أهله ملحوب

فالقُطَّبِياتُ فالذَّنوب

يرى الدكتور الغذامي أن هذه الأبيات في هذه القصيدة قد أتت على أوزان شعرية سبعة, حيث مزج الشاعر الأوزان في قصيدة واحدة بطريقة مغايرة لما قعّدة العروضيون, وحتى أنه لم يمكن النظر في وزنها إلا بأخذها شطراً شطراً ثم عرض لمثال آخر للشاعر الجاهلي الأسود بن يعفر وردتْ بأربعة أوزان في قصيدة من خمسة أبيات.

ثم يعالج الدكتور الغذامي مسألة الخروج عن أوزان الخليل فيرى أنه لم تكن الأوزان التي استنبطها الخليل بن أحمد وما وضعه لها من قواعد هي القول الفصل في أمر الموسيقى الشعرية, لا في عهد الخليل وعهد تلاميذه ولا فيما سبقه من عهود, أو ما لحقه منها, مستشهداً بقول الزمخشري: (والنظم على وزن مخترع خارج على أوزان الخليل لا يقدح في كونه شعراً, ولا يخرجه عن كونه شعراً).

بعد ذلك يرى الدكتور الغذامي أن الخروج عن عروض الخليل كما هو مقعّد في كتب العروضيين على ثلاثة أوجه: أولها: قصائد جاءت موزونة على تفاعيل ثابتة كثبوت تفاعيل الخليل من حيث التزام عدد ثابت منها في كل شطر, وليس فيها اختلاف سوى أنها ليست على وفق قواعد العروض الخليلي. ويعرض الدكتور الغذامي عدداً من الأمثلة على ذلك منها قصيدة الشاعر الجاهلي سلمى بن ربيعة التي يقول في مطلعها:

إنّ شواءً ونشوةً وخبب البازل الأمون

حيث يرد وزن أبياتها كالتالي (مستفعلن فاعلن فعو مستفعلن فاعلن فعولن) فالشطر الأول مع ثبوت وزنه في كافة الأبيات إلا أنه وزن لم يورده العروضيون من ضمن أوزان البسيط.



--------------------------------------------------------------------------------------------------------
الصوت القديم الجديد "دراسات في الجذور العربية لموسيقى الشعر الحديث" د. عبد الله محمد الغذامي ..

ثانيها: قصائد جاءت على غير وزن محدد, وإنما اعتمدت على نوع من الإيقاع يختلف عن العروض, وكأنه يعتمد على النبر وطريقة الترنم بالشعر, ومن الأمثلة التي عرضها الدكتور الغذامي على ذلك نأخذ قول أبي نواس:

رأيت كل من كان أحمقاً معتوهاً

في ذا الزمان صار المقدم الوجيها

يا ربَّ نذل وضيع نوهته تنويهاً

هجوته لكيما أزيده تشويهاً

فهذه الأبيات ليس لها وزن كأوزان الخليل.
ثالثها: إغفال العدد الثابت للتفعيلات في الأبيات وذلك بالزيادة في التفعيلات, أو النقصان منها حسب ما يقتضيه المعنى, ومن أمثلة الزيادة قول أحيحة بن الجلاح:

اشدد حيازيمك للموت فإن الموت لاقيكا

ولا تجزعْ من الموتِ إذا حل بواديكا

والأبيات من الهزج (مفاعيلن أربع مرات) ولكن الشاعر زاد كلمة (اشدد) في البيت دون مراعاة منه لقيد العروض في عدد التفعيلات الثابت, ولا حتى في نوعها الواحد بتفعيلة غريبة عن هذه البحور وهي (فاعل) بسكون اللام. ومن أمثلة النقص نأخذ قول أبي عثمان المازني :

لسعد بن الضباب إذا غدا أحب إلينا منك فافرس حمر

هذا البيت من الطويل ولكن سقطت منه تفعيلة كاملة في أوله. بعد ذلك يعرض الدكتور الغذامي نماذج لقصائد وردت على تفعيلة واحدة (انظر ص 11) ويخلص إلى القول في نهاية الفصل الثاني إلى أن العرض الوارد فيه دلالة على أن قواعد العروض عندما استقرأها الخليل لم تكن تعتمد على استقراء شامل. وهذا ما يؤكد لنا أن الوزن في الشعر شرط أساسي, ولكن للشاعر أن يأتي بأي وزن يراه, وله أنْ ينوّع فيه, كما أن عليه أن يجعل الوزن خاضعاً للمعنى فيزيد في الوزن أو ينقص منه حسب ما يقتضيه معناه, وعلى ذلك سار عدد من شعراء العربية وأيدهم عدد من نقادها.

أما الفصل الثالث فيتحدّث فيه الدكتور الغذامي عن إرسال الروي في الشعر العربي القديم, حيث يبدأ حديثة بالتفريق بين مصطلحي القافية والروي, ويتبنى تعريف الخليل للقافية بأنها (عبارة عن الساكنين اللذين في آخر البيت مع ما بينهما من الحروف المتحركة ومع المتحرك الذي قبل الساكن الأول) والروي هو الحرف الذي تُبْنَى عليه القصيدة وتنسب إليه.

ومعالجة موضوع القافية في الشعر ورؤيته أنَّ القافية غير الروي قاداه إلى مناقشة تعريف الشعر عند النقاد العرب مع عرض الأمثلة على ذلك. وهذا أيضاً أوصله إلى حقيقتين:

الأولى: أن تعريف قدامة بن جعفر ومن جاراه لا يجعل اتفاق الأبيات بحرف الروي شرطاً في الشعر, لأن التعريف لا ينص على ذلك ولا يحتمله.

الثانية: أن كلمة (مقفى) لا تعتمد كعنصر في تعريف الشعر لأن كل كلام موزون سينتهي بقافية, ويكون بذلك الشعر المرسل مقفى والشعر الحر مقفى أيضاً ثم يفرق الدكتور الغذامي بين أمور ثلاثة هي معاني الضرورة والعيب والخطأ, لينتقل إلى عرض عيوب الروي وهي الأكفاء وهو تنوع حرف الروي, والإقواء وهو اختلاف إعراب حرف الروى من بيت إلى بيت تحت (تنوع الروي) وهذا ينقسم إلى قسمين هما التنوع المنظم والتنوع المرسل :
أما التنوع المنظم للروي في الشعر العربي فقد ورد على ذلك أنواع من الشعر هي المسمطات والمزدوج والموشحات وقد عرض الباحث أمثلة كثيرة على تلك الأنواع (انظر ص 143 وما بعدها).
أما التنوع المرسل فهو ما ورد عن العرب من شعر كثير فيه إرسال للروي بأن يختلف الروي في بعض أبيات القصيدة الواحدة وهو ما أسماه العروضيون بـ(الإكفاء) وقد يكون من أسمائه (الإجازة) وقد عرض الدكتور الغذامي أمثلة على ذلك (انظر ص 152 وما بعدها).

وهذا العرض قاد الدكتور الغذامي إلى تبني هدفين أُخذا من روح الموروث النقدي لأسلافنا أمثال ابن جني والمرزباني وغيرهما وهما من أهم أغراض دراسته:
الأول: أن نعد تنوع الروي ضرباً من ضروب الضرورة الشعرية يلجأ إليها الشاعر, الضرورة شيء غير المعيب وغير الخطأ, وهي تأتي لسبب فني يقصده الشاعر ويصل إلى الأخذ به.

الثاني: أن نجيز ذلك للشعراء كافة دون تمييز بين سابق ولاحق انطلاقاً من مقولة ابن جني في أن (ما جاز للعرب جاز لنا).
أما ملحق الكتاب الذي ختم به الدكتور الغذامي كتابه فقد تناول فيه آراء محمد حسن عواد العروضية دراسة ونقداً, وقد نال عواد اهتمام الباحث لكونه رائداً في شعره وفي فكره على مستوى الأدب في المملكة العربية السعودية ومن حيث أن اجتهاداته العروضية في كتابه (الطريق إلى موسيقى الشعر الخارجية) ذات قيمة فنية من حيث صلتها بتجربته الشعرية (المتحررة) كما أنها ذات قيمة تاريخية لتبنيها حركات التحرر الشعري المعاصر, ولا سيما من حيث فتح باب الاجتهاد في تنويع موسيقى الشعر, وفي محاولة فك القيد في تجريب ما تتيحه الأوزان العربية من أشكال عروضية مختلفة, وهذا ما يجعل من تجربة عواد إسهاماً أدبياً من شاعر سعودي في حركة الشعر العربي الحديث.


.. الخاتمة ..
وفي النهاية تناولت في بحثي هذا عن الشعر ، لقد كان الشعر وما يزال راصدا رؤية الإنسان لنفسه وللأشياء من حوله مبينا علاقات الإنسان بما حوله وتفاعله المستمر مع الحياة وحواره مع شخوصها باسطا لنا عبر اللغة آماله وآلامه وتطلعاته بالكلمة المنغمة الموحية. والشعر لا يقنع بواقعة ولا يستسلم للقوانين التي تفرض عليه، وأكثر المبدعين لهم انجازات تجاوزت قواعد الفن في عصرهم، لأن الفن حركة والنقد تقعيد.
لذلك فالشاعر يمتاز بالمقدرة على التعبير عما يجول في خاطره وكيانه من مشاعر ورغبات بأسلوب مرهف وغزارة في العاطفة.لذلك أحث شباب اليوم على التطرف إلى مواضيع الشعر الحديث وأساليبه، فمن أفضل السبل للتعبير عن ما يجول في كيانك هي كتابته في قالب من الشعر .
فالشاعر يمتاز برهافة الإحساس ، وصدق الوجدان و التعبير .
ومن السبل التي تساعدنا على دخول عالم الشعر، والغوص فيه هي التمتع بالفضول لفهم مفهوم الشعر والسعي للتعرف على كل شيء جديد ومبتكر فيه، سواء كان من ناحية الأسلوب أو المضمون، والسعي للتعرف على الأساليب التي كان يتبعها شعراء العصور السابقة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ادم
المبدع


عدد المساهمات: 347
نقاط: 3315
تاريخ التسجيل: 06/02/2012
العمر: 18
الموقع: الامارات العربيه المتحده

مُساهمةموضوع: رد: الشعر الحديث..   الأربعاء فبراير 22, 2012 6:26 pm

مشكور على الجهد يا عبدربهSad Sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
UAE-050
المبدع


عدد المساهمات: 286
نقاط: 3258
تاريخ التسجيل: 14/02/2012
العمر: 18
الموقع: موقع مفيد جدا

مُساهمةموضوع: الشعر الحديث..   الأربعاء فبراير 22, 2012 6:56 pm

أشكرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدربه
المبدع


عدد المساهمات: 245
نقاط: 3340
تاريخ التسجيل: 26/11/2011
الموقع: وادي الذئاب..

مُساهمةموضوع: رد: الشعر الحديث..   الأربعاء فبراير 22, 2012 7:12 pm

اشكركم على المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
UAE-050
المبدع


عدد المساهمات: 286
نقاط: 3258
تاريخ التسجيل: 14/02/2012
العمر: 18
الموقع: موقع مفيد جدا

مُساهمةموضوع: الشعر الحديث..   الأربعاء فبراير 22, 2012 7:17 pm

لاشكر على واجب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Abdulmawla Alyaf3i
المبدع


عدد المساهمات: 209
نقاط: 3173
تاريخ التسجيل: 17/01/2012
العمر: 19

مُساهمةموضوع: رد: الشعر الحديث..   الخميس فبراير 23, 2012 3:58 pm

شكراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدربه
المبدع


عدد المساهمات: 245
نقاط: 3340
تاريخ التسجيل: 26/11/2011
الموقع: وادي الذئاب..

مُساهمةموضوع: رد: الشعر الحديث..   الخميس فبراير 23, 2012 10:30 pm

Abdulmawla Alyaf3i كتب:
شكراً

العفوو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
UAE-050
المبدع


عدد المساهمات: 286
نقاط: 3258
تاريخ التسجيل: 14/02/2012
العمر: 18
الموقع: موقع مفيد جدا

مُساهمةموضوع: الشعر الحديث..   الجمعة فبراير 24, 2012 2:54 am

الموضوع طيول ههههه lol! geek
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الشعر الحديث..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» 8 خطوات لمنع تساقط الشعر

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ghantoot.com ::  ::  :: -